خاص لأولياء الأمور

لا يمكن أن نتجاهل إحصائيات الاعتداءات الجنسية على الأطفال. بصفتنا أولياء أمور، يجب علينا اتخاذ إجراءات لرفع مستوى الوعي حول هذه القضية، وإعطاء أطفالنا المعرفة والأدوات اللازمة لحمايتهم من الاعتداءات الجنسية. مهمتنا الأساسية هي جمع الأدوات والمعلومات الضرورية بشأن هذه القضايا، من أجلكم ومن أجل سلامة أطفالكم.

 

12 قاعدة توجيهية ذهبية

1

جسمي إلي وحدي

4

حتى عندما نلعب معًا،
ويقول لنا أحدهم حسنًا،
نقول له نحن لا نلمس أعضاءنا الحساسة ولا نظهرها أيضًا.
نقول ببساطة - لن نسمح بذلك أبدًا!

7

إذا تعرضت للمضايقة أو التنمر أو الخوف يومًا،
ببساطة قل -لا لن أقبل بذلك بتاتًا! اجعل صوتك واضحًا وعاليًا.

10

أنت مخير بحفظ السر إذا كان جيدًا
أنت مخير إذا كنت تريد الكلام أو تبقي فمك مطبقًا

2

في جسدي أعضاء حساسة خاصة بي وحدي

5

الحمّام مكان خاص جدًا
نعطي مساحة لبعضنا البعض و ندخل إليه فردًا فردًا.

8

أصرخ "لا" مثل الأسد، وأركض مثل النمر مسرعًا
وتذكر أن تخبر شخصًا
يمكنه مساعدتك دومًا

11

إليك ما يجب فعله عندما يكون السر سيئًا:
عليك الإسراع لطلب المساعدة من الأشخاص الأكبر سنًا.

3

أعضاء جسدي الحساسة هي ملكٌ لي دائمًا
لا يمكن لأي أحد أن يلمسها أو يراها مطلقًا

6

الحفاظ على الصحة والنظافة أمر مهم يجب القيام به يوميًا
لذلك يُسمح للوالدين والأطباء بمساعدتنا شخصيًا.

9

لا نذهب إلى أي مكان مطلقًا،
ما لم يسمح لنا أهلنا بذلك ويقولون حسنًا.
إذا كان شخصًا نعرفه أو حتى شخصًا غريبًا
نقول دائمًا لا أبدًا!

12

من الجيد الشعور دومًا
بالحب، والرعاية، وأن نُسمع حقًا.

التغيير السلوكي - إذا كان الطفل حزينًا، مكبوتًا، غاضبًا، وتنتابه حالات من العنف.

1

السلوك الانطوائي، والتصرف بشكل طفولي على غير العادة.

5

شكاوى من ألم أو تهيج في منطقة الأعضاء التناسلية، و كدمات أو نزيف في الأعضاء التناسلية.

9

صداع أو ألم في البطن ليس له تفسير طبي.

2

تكوين صداقات قليلة أو معدومة مع الأطفال الآخرين.

6

أعراض الاكتئاب والقلق واضطرابات في الأكل.

10

اضطرابات في النوم.

3

مشاكل في المدرسة – مشاكل في الانضباط، عدوانية، سلوك عنيف، قلة تركيز.

7

السلوك السلبي، تدني تقدير الذات، محاولة إرضاء الجميع.

11

الخوف أو النفور من أماكن أو أشخاص معينين.

4

الملابس الداخلية ممزقة أو ملطخة ببقع الدم على وجه الخصوص.

8

السلوك الجنسي غير اللائق.

12

1

Children have a natural and healthy curiosity. It is important that we, as parents, don't avoid our children's questions, even if they make us uncomfortable. If the kids don't get answers for their questions' they will look for them elsewhere.

2

It is a delicate line between teaching our children and frightening them. It is important to speak with our children at eye-level, in their own day-to-day language. There is no need to have a formal discussion with our kids, we don't want to intimidate them. It is best to have an honest open talk during our daily routines.

3

Encourage open communication at home. Avoid any atmosphere of secrecy or hiding, that hides feelings and information. Parents cannot expect their children to tell them if something bad happens to them, if they don't share daily mundane things. Encourage you child to share and tell.

4

Give you children a sense of trust and attention. Children's biggest fear is that no one will believe them if they say something bad happened. Do not treat what they are saying as imaginary. This is the only way children will share with their parents.

5

Encourage your child to trust their feelings. Be attentive to their wills and respect them.

6

Teach your children that they don’t always have to do what adults tell them to. If an adult tells them to do things that harm their privacy (to touch or look at private parts of the body for example), they shouldn’t be afraid to say "NO!" and tell an adult that can help.

7

Our children are our mirror. Children learn, as infants, that only the parents are allowed to touch their private parts, and only if it has to do with cleaning or medical treatment. The child learns through the parents and the close environment about behavioral norms in which the private parts are not exposed. It is important that we, as parents, must insist on keeping our private parts private, thus the our children will learn to respect our privacy and other's as well.

7 توصيات حول كيفية التحدث مع طفلك:

Warning signs for possible abuse:

 
 

تذكّروا أنّ هدفنا الرئيسي هو أن ندرك ما إذا كان هناك أي اشتباه بحدوث اعتداء. تمالكوا الهدوء، لأنّ رد الفعل الهستيري قد يخيف الطفل ويعزز شعوره بالذنب، مما يؤدي إلى  تراجعه وتنازله 

​©2020 جميع الحقوق محفوظة لياعيل فيدر